الخميس، 26 يونيو 2014

تصالح مع نفسك

نعم تصالح مع نفسك

بعد السقوط اصبح الإنسان في حالة صراع مع نفسه فهو قد يشعر بالشئ ونقيضه في نفس الوقت. وكذلك بسبب التنشئة الخاطئة فإن الإنسان ينمو مع وجود فجوة بين حقيقة هويته التي ولد بها وبين ما يدركه عن نفسه. ذلك الإدراك الذي استمده من البيئة المحيطة به، فلكل إنسان أفكاره، ومعتقداته، ومشاعره، وقيمه واسلوبه الخاص في الحياة. فالإنسان مسئول عن إكتشاف هويته الحقيقية و مصالحتها وتصحيح ما أتي بها من تشوهات.

كيف هذا 

اجلس في هدوء وابدأ في الكتابة،صف الحياة التي ترجوها، دون ذكرياتك الأولي وحاول ان تتذكر كل ذكري كيف مررت بها وكيف شعرت انذاك . دون فترات الحزن والفرح،ا لدموع والضحك. دون قناعاتك في الحياة وماهي الحياة الفضلي في نظرك. ما الذي ترجوه من الحياة أكثر من اي شئ آخر.

دائماً ما تكون البداية صعبة ولكن اعدك عزيزي القارئ بان الكثير من حياتك سوف يتغيير للأفضل.. اكتشف من أنت... واجه نفسك بالحقائق ولا تهرب منها .. اذا استطعت ان تعرف نفسك، ستضع يدك علي ما يعرقلك،أي المشكلة وبالتالي ستبدأ في التفكير بحل لها


أقبل ما لا تستطيع تغييره في حياتك. فأنت لا تستطيع ان تغير اسرتك ولا عائلتك أو مكان ميلادك أو البيئة التي ولدت وتربيت فيها . أما ما تستطيع تغييره فهو مسئوليتك وحدك .. لا أحد سوف ينجح لك طريقك ... ... لا تستمر في إلقاء اللوم علي الأهل بسبب التشوهات النفسية التي حدثت لك بسبب التنشئة المبكرة السيئة.


نعم هم اخطأوا ولكن بما انك راشداً فانت المسئول عن حياتك وتغييرها للأفضل. أن تكون مسئولاً أي تكون قادراً ومستعداً لأن تستجيب.فالمهمة الوحيدة في حياة الإنسان هي أن يدرب نفسه علي إعالة نفسه.


لا تيأس ابداً سوف تجد صعوبات وعراقيل ولكن ستنجح النجاج مذاقه رائع .. حاول بكل طاقاتك حتي تكون انساناً ناضجاً نفسياُ.. وبذلك تتصالح مع نفسك